منتدى الجيش الوطني الشعبي الجزائري
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الجيش الوطني الشعبي·· الدرع الحصين للمكسب الثمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجيش الوطني الشعبي·· الدرع الحصين للمكسب الثمين

مُساهمة من طرف zain malik في الأربعاء 18 يوليو 2012, 13:31

لا يمكن الحديث عن الذكرى الخامس من جويلية تاريخ افتكاك الجزائر لاستقلالها من براثن الاستعمار الفرنسي، الذي جثم على خيرات البلاد والعباد طيلة 231 سنة من استعمار غاشم وظالم، دون الحديث عن جيش التحرير الذي قاد المهمة بكل اقتدار، الجيش الذي زرع بذوره الطاهرة ثلة من شباب هذا البلد الغالي المفعمين بالمبادئ الوطنية والمؤمنين الإيمان القاطع بالاستقلال والحرية، ونحن في هذه الذكرى الخالدة لا يسع الشعب الجزائري إلا أن يقف وقفة إجلال وإكبار لهذه الفئة، سواء التي هي عند ربها ترزق أو الذين ينتظرون·

لقد كانت فكرة مجابهة الاستعمار الفرنسي بالسلاح، وإعلان الحرب عليه بمثابة ضرب من الجنون في خمسينيات القرن الماضي، لما كان يتمتع به من قوة العدة والعتاد والعدد، ووفرة في الحلفاء والشركاء، لقد كان الجيش الفرنسي في تلك الفترة من أعتى القوات في العالم، حيث عمد إلى تنظيم جيشه وتسليحه وشحنه وتدريبه، بعد الهزيمة القاسية التي تلقاها على يد الجيش النازي، بعد أن تبنت الإدارة الفرنسية خطة محكمة لإعادة تجييش الجيش من كل النواحي لتجعل من ذكرى هزيمة الحرب العالمية درسا لها، إلى أن جاء ثلة من الشباب الجزائري من امثال العربي ين مهيدي ومصطفى بن بولعيد وحسين آيت احمد ومحمد بوضياف ليعلنوا أنهم قادرين على هزم هذا الجيش العصري المدجج بكل الوسائل الحربية الحديثة، في المقابل كانوا مدججين بحب الوطن وبالإرادة والعزيمة·
لقد قد أعلن جيش التحرير الوطني في تلك الليلة المباركة المصادفة للفاتح من نوفمبر 45 تلك الملحمة التي لا يزال يذكرها كل أحرار العالم، والتي لقنوا فيها العدو الفرنسي الغاشم درسا في الوطنية والعزيمة والإباء·
وقد فجر جيش التحرير الوطني الثورة، وراح يتوسع ويتطور وينتظم، حتى أصبح جيشا بجميع هياكله وأركانه، ليلقن الجيش الفرنسي رغم كل ما يملكه من عدة وعتاد وخبرة عسكرية، الدرس تلو الدرس، ويكبده الهزيمة وراء الهزيمة، وقد كافحوا ونافحوا وصابروا ورابطوا طيلة سبع سنوات ويزيد، قدموا فيها التضحيات الجسام، وأبلوا فيها البلاء الحسن، تكللت في النهاية بالنصر المبين الذي كان آخر انتصار للجيوش العربية على الجيوش الصليبية بعد نصر صلاح الدين الأيوبي، وأجبروا الجيش الفرنسي على الانسحاب من الأرض الطاهرة ذليلا مدحورا، بعدما قدموا ما يزيد عن المليون ونصف المليون شهيد، وهو أكبر مهر يقدمه شعوب العالم لنيل استقلالهم·
وإن كان لا يمكنا الحديث عن الذكرى الخامس من جويلية دون الحديث عن معارك وملاحم ذلك الجيش العرمرم الذي قهر الحلف الأطلسي، فإنه لا يمكن أن تكلم عن جزائر الاستقلال دون الحديث عن إنجازات الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، الذي حمل الشعلة وراح هو كذلك يبلي البلاء الحسن، في خدمة البلاد والمساهمة في بناء الدولة الجزائرية الفتية، والدفاع عن أسوارها وحدودها وخاض مع أبناء الجزائر معركة التنمية الوطنية·
وأصبح جيش التحرير الوطني بعد الاستقلال الجيش الوطني الشعبي، وعمل على تنظيم صفوفه، وراح يترقي إلى درجة الجيوش النظامية العصرية حتى بات من أهمها وأبرزها، قوة وتنظيما·
وقد صار للجيش الوطني الشعبي بعد الاستقلال ثلاثة أركان، وهي القوات البرية و القوات البحرية والقوات الجوية، و في الوقت الذي كان فيه الجيش الوطني الشعبي يخوض معركة التطور التي لا تقل أهمية عن معركة التحرير كان يساهم كذلك في انجاز المشاريع الكبرى التي ستبقى خالدة خلود تضحياته الجسام في ذاكرة كل الجزائريين، ومن منا لا يعرف المشروع العظيم السد الأخضر····الذي أنجز في سنوات السبعينات بقيادة الرئيس الراحل هواري بومدين، وقد تجاوزت سمعة هذا الجيش الذي خرج للتو من معركة مصيرية لما يملكه من خبرة عسكرية واسعة وشجاعة لا مثيل لها حدود الإقليم العربي والإفريقي لتصل إلى أقطاب العالم·
وواصل الجيش الوطني الشعبي المساهمة في المعركة التنموية التي باشرتها الجزائر، حتى استقام عودها، وقويت شوكتها، وكان من المفروض أن يحصل الجيش الوطني الشعبي على الأقل على استراحة محارب، لكن ذلك لم يكن ففي سنوات التسعينات عصفت على الجزائر عاصفة هوجاء، لو عصفت على أي بلد من بلدان العالم لمزقته قطعا، لكن بفضل وحدة الجيش الوطني الشعبي وقوته، وبمساهمة أسلاك الأمن وكل الوطنيين الذين وقفوا في وجه الإرهاب الغاشم والمؤامرات التي حيكت ضد البلاد في الداخل والخارج، بقيت الجزائر واقفة وخرجت إلى بر الأمان·
وبعد عودة الأمن والاستقرار للوطن، ومرور العاصفة بسلام على الجزائر، وإدراكا من السيد رئيس الجمهورية، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، ووزير الدفاع، لدور الجيش الفعال في حماية الوطن، هاهو يخصص ميزانية كبيرة للقطاع من اجل تطوير الجيش وتوفير أفضل واحدث المعدات بهدف حماية الوطن واحترافية هذا الجيش الذي عقد العزم أن تحيا الجزائر·
ويمكن أن نقول أن نضال الجيش الوطني الشعبي دام من الفاتح نوفمبر 4591 في معركة مختلفة الأطوار والفصول، باختلاف العدو والخصم، وما زال نضاله يدوم، مادام هدفه هو توفير الأمن والطمأنينة للشعب الجزائري مادامت الأخطار محدقة به·[/b]
avatar
zain malik
عضو جديد

عدد المساهمات : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/07/2012
العمر : 19
الموقع : الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chafik.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجيش الوطني الشعبي·· الدرع الحصين للمكسب الثمين

مُساهمة من طرف zain malik في الأربعاء 18 يوليو 2012, 13:33

I love you I love you I love you I love you Razz Razz I love you Razz
avatar
zain malik
عضو جديد

عدد المساهمات : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/07/2012
العمر : 19
الموقع : الجزائر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chafik.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجيش الوطني الشعبي·· الدرع الحصين للمكسب الثمين

مُساهمة من طرف zaxzak في السبت 21 يوليو 2012, 15:08

Wink
avatar
zaxzak
عضو جديد

عدد المساهمات : 22
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/07/2012
العمر : 24
الموقع : باتنة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجيش الوطني الشعبي·· الدرع الحصين للمكسب الثمين

مُساهمة من طرف MOURAD في الأربعاء 10 أكتوبر 2012, 12:20

بارك الله فيك موضوع مميز
avatar
MOURAD
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 75
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 20/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://armeedz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى